10‏/4‏/2012

الطريق من اللاشيء .. إلى كل شيء..!


في تردد ووجل ، ذهب أحد الشبان التعساء في الحياة إلى حكيم زاهد يسكن في بقعة معزولة عن التحضر السائد في مجتمعه .
وعندما تقابلاً .. اغرورقت عين الشاب بالدمع وهو يتكلم أمام الحكيم في تأثر جلي:
-          « أيها المبجل .. لقد ذهب مني طعم الحياة ! أنني أحيا لمجرد أني حياً ، لكن دون أن أحيا حق الحياة .. البؤس هو طريقي ودربي .. ويفترش الأبدية بلا نهائية أمامي ، والفشل والاحباط هما الماضي الذي يطعنان ظهري .. بينما الحاضر هو مجرد هوة سحيقة تحاصرني وتلازمني في كل وقت .
والناس من حولي هم أعداء في حالة استعداد ، كلما تلاطفت مع أحدهم وصادقته ، كلما كانت طعنته نجلاء ودامية بلا دماء ..
وحتى عندما أقرر الاختلاء بذاتي بعيداً عن الناس ، لأجد أن ألد أعدائي هو أنا !
أما الغضب .. فهو ذاك الوحش الكاسر الذي يتربص لي في كل مكان ، رابضاً ما بين النور وظله .. يفترش السماء والأرض .. نظرة واحدة من عينيه المخيفتين كفيلة بذبح كل جنين أمل ينمو في رحم الحياة .
سيدي .. ما عدت أفهم السبب في الحياة .. لقد تشاركت أنا وكل ما حولي في اغتصاب هذه الغريزة !
وجئت إليك لكي تدلني على طريقة تعضدني لكي أبقى على حياتي ؟! »
بمجرد أن أنهى الشاب كلامه ، مط الحكيم شفتيه في فهم عميق .. وظهرت ملامح الحكمة الدافقة في وجهه ، ومن عيناه تأجج بريق خاص وغامض .. ثم تكلم ببطء قائلاً ..
-          « يا لك من مسكين وجاف ، أنت ببساطة أحمق أعمى قابلته منذ زمن بعيد . »
-          « ما الذي تفوه به فمك أيها العجوز المخرف ؟! أهذه هي طريقتك في الرد على طلبي ؟! بإهانتي ؟!»
أبتسم الحكيم .. ثم أردف في ود حقيقي:
-          « أعذرني أيها الشاب ، لكنني لست معتاد على مخاطبة الناس ، فأنا لم أخالطهم منذ أمد طويل .. لابد أنك متعب من رحلتك لكي تصل إلي .. هل يغمرك الجوع ؟! »
تعجب الشاب من أسلوب العجوز الغير متناسق في مجراه ، لكنه نسى الإهانة بمجرد ذكر الجوع .. فقد كان جائعاً لدرجة أن معدته تصرخ لاعنة وسابه من فرط جوعه بدون حياء أو تحفظ .
-          « في الحقيقة أني جائع جداً .. لكني لا أريد التطفل عليك في أول لحظاتي هنا ..»
-          « بل هذا هو حقك يا بني ، وأرجوك أن تكف عن سخافات الرسميات ، فهي أشد ما أكرهها في لقاءات الأخرين مع بعضهم ..
لا تتوقع الرفاهية هنا على أية حال .. فلا يوجد لدي مصدر للطعام هنا سوى نخلتي العزيزة .. يمكنك تسلقها واحضار ما يحلو إليك من تمر .. »
نظر الشاب إلى طول النخلة الشاهق ، فبدت على ملامحه علامات التفكير والتردد .. ثم سأل الحكيم :
-          « وأنت ؟! ألن تأكل معي ؟!»
-          « لا .. فقد تناولت هذا الصباح خمس تمرات ، وهم يكفونني حتى اليوم التالي .»
-          « غريبة !! على أية حال يمكنني التقاط بعضاً من التمر المتساقط على الأرض طالما سأكل وحدي»
-          « كما شئت »
ذهب الشاب لينتقي التمر من الأرض ، بينما يرمقه العجوز في نظرة عميقة تحوي شيئاً من الاستنتاجات ، لقد أدرك لتوه عيبا رهيباً في سلوك هذا الشاب ..
لكنه آثر الصمت في حكمة وتروي .

* * * * *

بعد انتهاء الشاب من سد حناجر جوعه ، جلس بجوار العجوز توطئة لبدء حوار يحوي خلاص خبراته في الحياة .
إلا أن الحكيم أشار له بكفه لكي يصمت .. فصمت الشاب .
ومرت اللحظات ..
والساعات ..
والحكيم صامتاً كالظلال ..
والشاب ينتظر .. وينتظر ..
حتى بلغ الملل مداه مع الشاب .. وقرر قطع الصمت القابض هذا في عصبية قائلاً:
-          « لقد قاربت الشمس على المغيب .. وقريباً ما سيأتي الظلام علينا ، وأنت تجلس هكذا شاخصاً بعينك إلى حيث لا أعلم .. هل قررت أن تفعل شيئاً بدلاً من صمتك المزعج هذا ؟! »
أدار العجوز عينه ببطء نحو الشاب ، وابتسم في هدوء ، ثم قال :
-          « هل كنت تراني صامتاً طيلة الوقت ؟! عجباً ..! عموماً أنت محق .. فقد جاء موعد نومي .. أتمنى أن أراك غداً أفضل مما رأيتك اليوم .»
صعق الشاب من رد وفعل الحكيم ، إذ رآه يتمدد على الرمال ببساطة متخذاً وضعاً النوم بعدما أنهى عبارته السابقة !
وتمتم ساخطاً وهو يلعن سوء حظه الذي أودى به للجوء إلى رجل مخبول يطلب من المساعدة ..
وحاول التمدد على الرمال بجوار الرجل لكي ينام هو الأخر .. فقد كان متعباً ومنهكاً من السفر إلى حيث يوجد الحكيم ..
إلا أن الرمال والذباب أخذا منه جذوة الولوج إلى عالم الأحلام .. فأخذ يشيح بيديه بعصبية محاولاً ابعاد الذباب عنه .. حتى وصل به الحال إلى البكاء من شدة الغيظ والحنق ..
بينما تنفرج شفتا الحكيم بجواره عن ابتسامة خافتة وسط الظلام الحالك.

* * * * *

في صبيحة اليوم التالي استيقظ الشاب من نومه عكر المزاج .. بينما قسمات الارهاق تتماطر على وجهه في وضوح ..
وحينما أبصر الحكيم جالساً أمامه .. قام من رقدته في خمول وتوجه إليه ..
رمقه الحكيم صمت ، ثم أشار الشاب إلى وجهه في حركة دائرية فهم منها العجوز أنه يسأل عن ماء لكي يغسل به وجهه .. فبادله الحكيم الصمت وهو يشير إليه حيث يوجد البئر ..
حينما عاد الشاب من البئر .. بدا منكسراً ومهيضاً وهو يجلس أمام الرجل رامقاً الأفق وهن .
في صمت تأسف الحكيم لحال الشاب .. فقال مشجعاً :
-          « لا تستسلم يا بني .. أكثر من صمتك ، فهو كفيل بشفاء الروح .. لتكن شفتيك هي ما تصمت فقط .. وتكلم أنت مع ذاتك ، وروحك ، جسدك ..
     الكثيرين من الناس لا يدركون الفرق ما بين الذات والروح والجسد .. هناك من كانت أرواحهم هائمة ومبعثرة بداخل جسدهم .. وكثير من الأجساد كانت ذليلة أهواء الروح .. لذا عندما تتحد روحك مع جسدك .. تولد ذاتك ..
الذات للأحياء فقط .. فأبحث عن ذاتك ولا تمل من السعي ورائها ..
تكلم يا ولدي .. تكلم ولا تخجل من أي حوار يولد بداخلك .. تكلم بينما لا تسمعك أذنيك .. بل كلك ..
حاول يا بني .. »
في ضعف هز الشاب رأسه .. ورغماً عنه أدمعت عيناه في تأثر من قوة كلمات الحكيم، ورقة نبراته ..
فأطلق زفرة حارة من صدره .. وأغمض عيناه .. وبدأ في شق الظلام الذي بداخله .

* * * * *

عندما فتح الشاب عينيه ، تفاجأ من أنه قضى وقتاً طويلاً في جلسته هذه ..
لاحظ هذا حينما رأي ظله ناعساً على يمينه بينما كان أمامه وقتما قرر تنفيذ نصيحة الحكيم !
لقد قاربت الشمس على المغيب ..
لكنه لم يشعر بجوع قارص مثلما كان بالأمس ..
تعجب من أمر نفسه ، لكنه – على الرغم من ذلك – شعر بالتفاؤل يكتنفه .
-          « ألن تأكل اليوم ؟!»
نظر الشاب وراءه ليرى الحكيم جالساً ببساطة كعادته ، ربما لم يشأ أن يجلس بجواره لكي لا يزعجه في أولى رحلات تبحره في نفسه !!
ابتسم الشاب لأول مرة منذ أن قابل الحكيم .. ثم قال :
-          « لقد مضى الكثير على ميعاد وجبتي الأولى والثانية .. لكن لا بأس ، لن تمانع بطني في استقبال بضع حبات من التمر على أية حال .. وماذا عنك ؟! ألن تأكل ؟! »
لم يجب العجوز .. انما اكتفى بالابتسام في وجه الشاب الذي قال:
-          « أعذرني .. لقد نسيت أمر الخمس تمرات .. »
-          « لا عليك .. يمكنني اليوم التزود ببضع تمرات أخريات .. من المستحيل أن يصاب المرء بالتخمة الفادحة بمجرد تناوله حبات تمر ..»
-          « قرار حكيم مثلك سيدي .. أستسمحك حتى أتسلق النخلة وأعود بعد لحظات ..»
هم الشاب بالنهوض لكي يحضر التمر .. إلا أن صيحة هادرة جاءت من فم الحكيم أوقفته :
-          « توقف عندك .»
أجفل الشاب .. وأرتبك في جلسته ، وتسارعت أنفاسه وهو ينظر إلى الحكيم الذي اقترب منه وهو يقول في حدة :
-          « إياك أن تفضُل أحد على نفسك أبداً .. حق نفسك عليك هو أهم من حق الأخرين عليك .. أعط لنفسك الفرصة للارتقاء .. لهذا وصفتك بأنك أكثر العميان حمقاً حينماً قابلتك .. أنت لا ترى .. لا ترى نفسك ، ودائماً ما ترى الأخرين وتفضلهم عنك .. أنني أكاد أن أسمع صراخ ذاتك شاكية من قسوتك عليها .»
-          « ولكن .. إن فعلت ذلك سأكون أنانياً مفرطاً في حب نفسي .. وأنا أمقت الأنانية في تصرفات الغير ..»
-          « الأنانية هي العكس يا (أعمق).»
-          « وكيف هذا؟! »
-          « لو أنك تسلقت النخلة من أجل الثمار في أول مرة لأنك ستأكل وحدك ، بينما ستحضر التمر من الأرض لأني سأشاركك الطعام .. فهذه هي الأنانية والخسة . »
بدت معالم الفهم تغزو ملامح الشاب .. وابتسم في خجل أمام الحكيم ..
وبدا متردداً لوهلة .. فسأله الحكيم :
-          « ماذا بك ؟! أهناك شيء لم تفهمه ؟!»
-          «نعم سيدي ..»
-          «وما هو ؟!»
-          ما معنى كلمة (أعمق) التي وصفتني بها منذ قليل ؟!»
ابتسم العجوز وهو يقول في مداعبة :
-          « لا معنى لها .. مجرد مزيج هادئ ما بين كلمة (أحمق) و (أعمى) .. لكنك على الطريق الصحيح للشفاء من علة العمى .»
-          «وكيف ذلك ؟!»
-          « رغبتك الوليدة في التبصر ، تمردك على الجهل وسعيك للفهم والإدراك قد بدأ بمجرد السؤال عن مجرد كلمة .. »
بامتنان قال الشاب :
-          «أشكرك سيدي ..»
لم يجب الحكيم .. إنما ابتسم وهو يشير له بأصبع السبابة إلى أعلى مشيراً إلى قمة النخلة .

* * * * *

بعد الانتهاء من تناول التمر .. جلس الشاب والحكيم صمت ..
لقد أدرك الشاب أن هذا هو الوقت المخصص للحكيم للتحدث مع ذاته .. فاحترم رغبته وأثر الصمت ..
إلا أن الحكيم أثار دهشته حينماً تحدث قائلاً:
-          « هل تدرك الفرق ما بين تمر الأمس وتمر اليوم؟!»
-          « لا سيدي .. لم ألحظ اختلافاً قط في الطعم .»
-          « ليس من الضروري أن يكون الفرق في الطعم .. هناك أوجه عديدة في الاختلافات والفروقات .»
-          « كيف ذلك يا سيدي ؟!»
-          « ما أكلته بالأمس كان مجرد عبء على النخلة .. »
لم يتكلم الشاب ، إنما ظهرت على ملامحه اللهفة لأن يكمل الحكيم حديثه .. فتابع الرجل:
-          « كل ثمرة تأخذ غذائها من الشجرة منذ أن تتكون على الأفرع .. وحينما يكتمل نمو الثمرة ، فإن الفرع يلفظها ويجعلها تتساقط من عل حتى تأخذ حبة تمر أخرى نصيبها في الغذاء من (ذات) النخلة .. وإن لم تقم النخلة بهذه الفعلة لتدللت الثمرة ، وكثر غذائها وأصابها التخمة السكرية وتخطت المسموح به بكونها تمر .. وتحولت إلى شيء ما خارج القاعدة المعروفة .. شيء شاذ ومنفر ، على الرغم من حلاوته ..
هكذا هي أفكارك يا ولدي ..
لا تدع أفكارك تتخمر في رأسك .
أخرجها كلما نضجت .. لتستطيع أن تنشغل بفكرة أخرى بنفس الهمة والتركيز ..
هل أدركت الفرق يا ترى ؟!»
في امتنان وتواضع هز الشاب رأسه ..
وصمت الحكيم ..
وصمت الشاب بدوره ..
بينما كان كل منهما يتكلمان إلى ذاتيهما بحماس متصاعد ..
حتى جاء موعد النوم ..
فناما.

* * * * *

بهدوء فتح الشاب عينه ، ليغلقها مرة أخرى من قوة وميض نور الصباح .. وفتحهما مرة أخرى حينما اعتاد الوهج الساحر ..
توجه إلى البئر كي يغتسل ..
بعدها توجه إلى حيث يجلس الحكيم ..
بعد تبادل التحيات .. استشف الحكيم هدوء ملحوظ في ملامح الشاب ..
فداعبه قائلاً :
-          « كيف حال الرمال والذباب معك بالأمس؟!»
-          « لعلي لم أشعر بهما سيدي .. كان الأمر غريباً عني ، فقد ذهبت في غطيط عميق بمجرد أن قررت النوم ! ربما لم يكن هناك ذباب بالأمس !! بينما بدت رمال الصحراء كأنها فراشاً وثيراً.»
-          « فراش وثير؟! جميل هذا التعبير .. لكن ما حدث هو أن ذاتك قررت الكف عن التمرد المدلل .. لقد قرر جسدك التلاحم والاتحاد مع المنحنيات الرملية ..
أنه شعور غريب عنك ..
الشعور بالرضاء ..
حينما ترضى عن ما كل بداخلك ، وتبدأ في الاعتقاد بذاتك ولا تلفظها .. فأنك ستشعر بالرضاء – أيضاً – عن كل ما هو خارجك ..
استمر في الرضاء أكثر عن نفسك .. وستجد أن كل ما هو حولك جميل .. جميل بحق .. مثلماً قلت أنت عن الرمال إنها وثيرة بكونها فراشاً لك .
أما عن الذباب ..
فالمكان هنا لا يخلو أبداً من الذباب ..
لكن بكونك صافياً في يومك .. فقد صفا نومك ..
ولم يعد الذباب مزعجاً بالنسبة إليك .. لأنك لم تلتفت إليه بالمرة ، ولم تجعله ناغص لهدفك .
كذلك هي المشاكل في حياتك يا ولدي .. لا تعطها أكثر من حجمها أبداً ..
لا توجد مشكلة باقية إلى الأبد .. ولن توجد – أبداً – هذه المشكلة ..
فحاول التعايش مع نفسك في كل الظروف .. وعليك أن تؤمن بأنك ستتخطاها يوماً ما ..
عليك بالرضاء والصفاء ..
ثم تدخل المرحلة الأخيرة : الرضاء الصافي.
عندها ستكف عن التذمر والتمرد السخيف .
هل فهمت يا ولدي ؟!»

* * * * *
في المساء ..
كان الشاب يجلس بجوار العجوز وقد قررا التسامر مع قبل النوم ..
الليلة كانت هادئة بحق .. ناسمة العليل رائقة السماء ..
كان الشاب يشعر بالتغيير يسري في دواخله .. ربما إحساس جديد بالنسبة لماضيه .. لكنه قرر أن يبقيه طيلة حياته ..
ما أجمل أن يكون كل شيء جميلاً ..
-          « سأجعلك تمر بتجربة لن تنساها .. »
هكذا قطع الحكيم الصمت ، فالتفت الشاب صائغاً صاغراً ..
فوجده يحمل أنبوباً زجاجياً بداخله شمعة يقارب طولها طول الأنبوب نفسه .. بينما في الربع الأخير من الأنبوب يوجد ثقبين متقابلين ..
تعجب الشاب واكتنفه الفضول لمعرفة ما هو قادم ..
وضع الحكيم الأنبوب أمام الشاب ، وأشعل الشمعة بداخله .. ثم قال للشاب :
-          « والآن .. كما أعتدت أن تتحدث مع ذاتك قبل النوم .. عليك أن تتحدث اليوم مع وهج الشمعة ..
النار ..
خذ وقتك ، تأمل كيفما شئت ..
ولنا حديث بعدها ..»
امتثل الشاب ، وشحذ حواسه وهو يرمق اللهب الهادي ..
النار ..
تلك الراقصة اللاهبة ..
سر الكون الأزلي ..
ذاك اللغز الذي يرفض الإفصاح عن كونه ..
صرخاتها المتوعدة تتردد في صمت :
لا تقتربوا مني كثيراً وإلا هلكتم ..
ولا تبتعدوا عني كثيراً وإلا هلكتم ..
في قربها الدفء .. والشبع ..
وفي ملمسها الويل .. والهلع ..
بالقليل منها يولد النور ..
وبالكثير لا مناص من الخراب ..
هي عدو الظلمات وغريم الدجى ..
ورفيقة الظلال وصديقة الرؤى ..
هي النار ..
فجأة بدأ الوهج يهتز بشدة .. فتابع الشاب بكيانه تأملاته ..
النار تنادي :
أرقصوا من حولي وهللوا ..
أصرخوا وأنا في وسطكم ..
لا تخشوا برق أو رعد ..
فكلهم أولادي ..
صادقوني وأنا صفراء ..
وحاذروا زرقتي .. فهي دليل على شدتي ..
ظفر من كنت أنا في يده ..
وهلك كل من ارتمى في أحضاني ..

النار تبكي وترتجف ..
مثلها كمثلنا .. تخشى السماء ..
وماء السماء ..
أنها تترجى السماء بالدخان ..
صلوات وابتهالات إلى السماء ..
أيتها السماء .. إليك عني بالماء ..
أيتها السماء ...
فجأة انقطع تأمله ..
لإنه لم يعد هناك نار ..
لقد اختفت فجأة ..
انطفأت الشمعة بلا سابق انذار ..
عندما تساءل الشاب بعينه إلى الحكيم ، أشار الحكيم في صمت إلى الثقبين المتقابلين ، ففهم الشاب على الفور ما حدث ..
لقد انطفأت الشمعة عندما تساوت في حذا الثقبين بفعل تيار هواء طفيف جداً..
إلا أن الشاب لم يصدق نفسه ..
لقد تحدث إلى النار ..
وسمع حديث النار !!
تكلم الحكيم في هدوء احتراماً للصفو الروحاني الذي يتملك الشاب :
-          « ما شعرت به ومررت به الآن هو ملكك وحدك ، لا تحكي لي عنه ..
أريدك أن تلتفت جيداً إلى هذين الثقبين .. هل تدري إيلام يرمزا ويمثلاً؟!»
أومأ الشاب برأسه نافياً معرفته .. فأكمل الحكيم قائلاً :
-          « برغم تفاهة حجم الثقبين بالنسبة للأنبوب ، إلا أنهما سمحا بإطفاء وهج شمعة يافع ..
إنهما يمثلان الغضب في داخلنا ..
أي ثقب صغير بداخلنا يسمح بعبور الغضب ، فهذا يعني تدمير الكثير من القيم في لحظة مفاجئة ..
إياك والغضب بلا مبرر ..
وإياك من الغضب المبرر ..
لا تغضب ..
كنت كالأنبوب يحوي الهواء بداخله .. لكنه لا يسمح بأي هواء خارجي يفسد كل ما في الداخل ..
لكي تصلح يا ولدي .. حاول أن تصنع عرينك الخاص ..
ليكن بداخلك :
عرين الغضب.
دعه يترعرع وينمو .. تحت إشرافك وسيطرتك ..
ليكن الغضب حليفك .. لا عدوك ..
ليكن الغضب ربيباً لديك .. لا طريداً أو شارداً يصعب السيطرة عليه .
هكذا يا ولدي انتهت مهمتي ..
ولك أن تختار طريقك الصحيح ..
وتذكر أن دائماً ما يبدأ طريقك مما هو تحت قدميك ..»

هناك 6 تعليقات:

رقيه المنسي يقول...

استاذى العزيز وائل عمر
وجدتنى انا الشاب وانت الحكيم كلماتك كان لها تأثير بالغ فى نفسى
وخرجت ن هنا وانا اعطى نفسى حقها واتقبلها واحبها
وانظر لكل ما يثير غضبى بابتسامه انتصار وسيطره على الوضع
شكرا لك
وشكرا لقلمك

غير معرف يقول...

اخيراااا بدات ترجع زي زمان .فعلاا اتغيرت .ان شالله دايما للاحسن .ومجيش الاقيك كاتب كلام يجيب اكتئاب و مش فاهمه نصه..ويا سلام لو الواحد يلاقي حكيم زي عمك الحاج ده واقعد اتكلم معاه كده بس معتش حد فاضي دلوقتي يسمع حد ....

غير معرف يقول...

ازاي الحكيم ف الاول حذره م الغضب وبعدين يقوله يكون ليك عرين للغضب ايه الفايده انك تحمي غيرك من غضبك وتسيبه يضرك .الغضب علاجه لا يتحبس و لا يتداري علاجه يموت اول ما يتولد ....ا.م

وائل عمر يقول...

@رقية المنسي :
متاهة الحكيم والشاب دائماً ما تدور بين ثنايا كل منا ، علينا فقط أن نجيد الإصغاء إلى حكماء أنفسنا .. وفي الغالب نحن من يفوز دائما.
حمدلله على عودتك مرة أخرى .
تحياتي .

@ غير معرف:
أشكرك على كلماتك المشجعة ، واتمنى أن يلاقي الجديد اعجابك ..
بالمناسبة : هناك حكيم مهول يكمن بداخلك .. فقط اعطيه الفرصة ليتكلم .
تحياتي .

@ أ. م:
الغضب هو وحش مهلك يرتع بين دواخلنا .. علاج الغضب الوحيد هو الترويض وليس الكبت أو المواراة .
الغضب هو طاقة مثلها مثل العواصف التي قد تبدأ بنسمة رقيقة .. الذكي فقط هو من يفلح في استغلالها إلى طاقة إيجابية .
تحياتي.

غير معرف يقول...

بالعكس انا كان معني كلامي اني مش مع كبته او نداريه وخلاص ونقول هيه انتصرنا...انا قصدي نتعامل معاه ع الاقل ناخد منه الجانب الايجابي .من اسمه كده متحسش ان فيه حاجه ايجابيه بس هوه عامل زي قوه الدفع وكل واحد وشطارته يوجهه ازاي مش يسيبه هوه اللي يوجهه بنزين ذاتي ببلاش . بالنسبه للتعليق اللي قبله متشكره .الحكيم دا صديقي اللدود بس مش كويس انك انته اللي دايما تنصح نفسك وتسمع نفسك اكيد كمان تحب تسمع صوت غيرك ويسمعك . والا كان الشاب دا دوخ نفسه ليه وراح الصحرا؟؟؟ أ.م

Magdy Lotfy يقول...

اعجبتني جدا الصياغة ...والفكرة .... بل قل الافكار .... ففي كل تجربة مر بها الشاب فكرة رائعة ... احييك