28‏/4‏/2008

سيكولوجية سب الدين !

لأن يومنا العادي أصبح مملوءاً بالبذاءات والسباب والشتائم حولنا في كل مكان تقريباً .. وللأسف يضطر بعض المحترمين منا سماعه من أفواه بعضنا الغير محترمين رغماً عنه !!

لذلك قررت خوض تجربة مجنونة مني للغوص في أعماق الشتائم والسباب ، دون أن ألوث مدونتي بها أو حتى أؤذي مشاعركم أنتم آيا أعزائي ..

لقد قررت اليوم الكتابة عن (قلة الأدب) بمنتهى (الأدب) ..

مرة أخرى سأكرر حرصي على الحفاظ على مشاعركم ..

سواء كنتم محترمين .. أو (لامؤاخذة قليلي الأدب) .. وكل واحد عارف نفسه !!


 


 

أثناء طفولتنا كنا نجتمع على بعض الكلمات المبهمة والتي لا معنى لها كعامل مشترك عندنا كلنا !!

بالطبع أنا أقصد :

  • أمبو .. والتي تعبر عن حاجتنا للشرب !
  • مام .. البديل الطفولي لكلمة (جعاااااااااااان)!
  • أوبح .. عندما نشعر برغبة في التدليل ، فنستخدم هذا التعبير بكل (مسكنة) لنرغم من هم أكبر منا على حملنا وهدهدتنا !!
  • أوكر .. يستخدمه الأطفال المسعورون للسكر (مثلي) ، وفي بعض الأحيان تكاد تكون طريقة استخدام هذا اللفظ شبيهة بطريقة بالمدمنين عند طلبهم للمخدر (اللهم أحفظنا) !
  • (!!!!!) .. لفظ ينطق ولا يمكن كتابته إطلاقاً !! ويستخدم في تعبير الطفل لقضاء حاجته بأسلوب استفزازي نوعاً ما ، بمعنى إذا لم يلبي الكبار طلبه ، فليتحملوا البلل الساخن والرائحة الشنيعة وأيضاً عناء معركة استحمام الطفل نفسه (حتى الآن لم يتوصل العلم لاختراع غسالة فول أتوماتيك لغسيل الأطفال) !!


 

وفي المقابل أيضاً يستخدم الكبار كلمات لا معنى لها !! لكن مساوية في التعبير عن أوامرهم وتوجيهاتهم للأطفال !! أهمها كلمة : (كخ) !    

والتي يستخدمونها لنهر وزجر الأطفال عن بعض الأفعال الغير مقبولة لعالم الكبار ، أمثلة لكلامي :

  • طفل يركض عارياً في الشقة بكل مرح ، سعيداً بالتخلص من القيود السخيفة التي يفرضها الكبار عليه والتي يسمونها (دح) .. فيواجهه أحد الكبار ويقول له (كدة كخ) !!
  • الطفل يأكل المكرونة الأسباجيتي بالصلصة بعدما نجح بالعند والغلاسة أن يفرض رأيه في أن يأكلها وحده دون مساعدة من الكبار .. لذلك لا يجب أن نتساءل كيف انفصلت الصلصة عن المكرونة وتستقر بكل وداعة على ملابس الطفل ووجهه !! المثير للعجب أن يصرخ الكبار دائماً بكل استنكار (كدة كخ) !! كأنما يتوقعون أن يستخدم الطفل الشوكة والسكين في أكل المكرونة بالصلصة !!!!
  • الطفل يهرع للبلكونة بكل فضول ، يحاول أن يستكشف العالم السفلي بعدما مل رؤية جدران الشقة التي يعيش فيها .. فيهرع للبلكونة المفتوحة ويحاول النظر من بين فتحات سور البلكونة مستغلاً إهمال الكبار أو غيابهم عنه !! فيجد أحد الكبار وراءه يقول له بكل حزم (كدة كخ) !! من هنا أدعوكم ولو لمرة واحدة أن تتابعوا نظرات الأطفال وأنتم تحملونهم (أوبح) لينظروا من البلكونة !! أنظروا لشرودهم الحالم ومتابعتهم الشغوفة لما يحدث في الشارع ِ(المارة ، السيارات ، القطط والكلاب والفئران إن وجد) ، أيضاً نظراتهم المنبهرة للسماء (صفائها ، سحابها ، طيورها) !! حاولوا – أيها الكبار – أن تحلموا معهم وتتأملوا .. لعل وعسى أن يستيقظ لديكم شيئاً ما قد مات منذ بدأتهم تعون أمور الدنياً !!


 

ثم تأتي تلك المرحلة التي يبدأ فيها الكبار أنفسهم في تعليم الأطفال (الأِبرياء) المراحل الأول لأصول السباب !!

  • تف على عمو (فلان) يا ميدو !!
  • طانط (فلانة) شبه مين يا (توتة ) ؟؟ (دبة) .. قهقهقهقه ( قهقهقهقه دي من الكبار للأسف) !
  • سوسو أيه يا (دودي) ؟؟ (أبيتة) ( يعني عبيطة بس بلغة عيل لسة مش عارف ينطق اسمه .. بس بيشتم بكل كفاءة)!!


 

الطفل الآن في مرحلة الـ (KG) ..

يمكنهم الآن استخدام شتائم أكثر تطوراً من المرحلة السابقة !! ويقتصرون على توجيهها إلى من هم في مثل سنهم .. هي شتائم ساذجة بالنسبة لنا طبعاً .. لكنها معبرة وقوية في مثل سنهم !! أمثلة :

كلب – حمار – جاموسة – جزمة قديمة – عبيط – مجنون – بقرة – قليل الأدب !!

مجرد شتائم بريئة لم تصل إلى مرحلة البذاءة بعد !!


 


 

في مرحلة التعليم الابتدائي سيتعلم الطفل بعض المصطلحات التي نعتبرها بذيئة نوعاً ما ..

مثل كلمة (مؤخرة) باللغة العامية والتي سيفرحون للغاية لاستخدامها ! ويعتبروها دليل قوي على (صياعتهم) في مثل هذه السن !!

وتوجد ألعاب كلامية الغرض منها البذاءة بدون أسباب .. بذاءة وخلاص ..

ولا أنسى أبداً عندما عدت من مدرستي وأنا في الصف الأول الابتدائي منتظراً أبي ليعود من عمله .. وعندما فتح الباب هرعت عليه وقلت له :

  • بابا .. بابا .. قول طاسة .
  • يا ابني استنى لما أدخل البيت الأول !!
  • والنبي يا بابا .. قول طاسة .
  • حاضر يا سيدي .. طاسة !
  • أمك (رقاصة) .. هاهاهاهاهاهاها .

أوقفت ضحكتي نظرات أبي الغاضبة .. وقال لي :

  • مين قالك الكلمة دي ؟
  • ده مصطفى صاحبي .. أه والله العظيم !
  • أن جاي بكرة المدرسة .. ابقى وريني الولد ده !
  • ليه يا بابا ؟؟ ده كلمة بتضحك أوي ..
  • لا يابني .. دي كلمة عيب .. أوعى تاني مرة أسمعك بتقولها .. فاهم ؟؟
  • حاضر يا بابا ! (تعابير وجهي شارفت على البكاء من كم الخجل الذي أشعر به) !!

أيضاً انضمت كلمات أخرى في المرحلة الابتدائية مثل :

لطخ – نطع – رخم – بأف – زفت ... الخ

لكن الغريب أنه أيامنا كنا نحن الصبية نخشى على مشاعر البنات ونعمل لها ألف حساب ، فكنا نتحاشى توجيه السباب أمامهن .. ربما كنا أطفال شياطين وأعترف بهذا !! لكن كان فينا جانب ملائكي نوعاً ما .. (الله يرحمها أيام) !!


 


 

في المرحلة الإعدادية يبدأ السباب في الانتشار علناً بصورة أكبر وتقريباً بلا تحفظ بين التلاميذ أنفسهم !!

ولا أنسى أبداً ذهولي واندهاشي عندما سمعت تلميذ يقول لصاحبه مازحاً : (يا ابن الكلب) !!!!

هزتني السبة بعنف بالغ وأصبت بحالة عدم تصديق وإنكار ما سمعت !! وتعجبت كثيراً يومها .. إذا كيف يجرؤ تلميذ على سب أب تلميذ أخر ؟!! ما الداعي لذلك ؟؟ وماذا فعل له والد زميله كي يسبه بهذه الطريقة ؟؟

وانتشرت هذه (الظاهرة) بجنون في أنحاء مدرستي كلها ، ومع الوقت أصبح من المعتاد أن يسب الطلاب المحترمين وغير المحترمين بعضهم ، خصوصاً أثناء الفسحة !!

وسمعتها من المدرسين أنفسهم !!

نعم .. من المدرس (المربي الفاضل الذي كاد أن يكون رسولاً) إلى التلميذ (طالب العلم والعلا وساهر الليالي) !!


 

وبدأت أسمع ألفاظ سباب جديدة على أذني وعقلي !!

سألت زميلي مرة عن معنى (ابن النسناسة) هذه والتي يتبادلها الطلاب بكثرة حينها !!

فضحك زميلي كثيراً وقتها ، وصحح لي اللفظ متوقعاً أن أفهم معناه !! إلا أني مازلت أحتفظ بنفس النظرة المتسائلة الدالة على عدم فهمي !! فتطوع هو بشرح جميع المصطلحات البذيئة الجديدة علي !!

ودار رأسي بشدة لهول ما سمعت منه !!!

مالذي حدث لكي أيتها الدنيا ؟

لقد فضت عذرية الاحترام بكل قسوة في هذه اللحظة ، وذهب شرف البراءة مني بلا رجعة !


 

(تذاءب مثل الذئاب ، وإلا أكلتك الذئاب )

حكمة بليغة لم أعرفها حينها !

عندما يستخدم زملائي في المدرسة ألفاظاً بذيئة في حوارهم المراهق ، كنت أنسحب من بينهم وعلى وجهي إمارات الخجل .. في هذه السن يكون الحياء تهمة شنيعة بالنسبة للرجال الصغار الذين هم نحن ! وكانوا يحاولون إغاظتي بتلك الألفاظ لفترة ، ثم توقفوا عندما تأكدوا من عدم جدية ما يفعلون !

وقررت وقتها أن أكون محترم وسط غابة الرعاع هذه ، وفضلت عدم استخدام تلك الألفاظ السوقية القذرة الحقيرة , وكنت أصد أي محاولة من زملائي لتبادل السباب بالأم أو الأب كنوع من المداعبة الخشنة والتي يعتبرونها (رجولة) على حد تعبيرهم ..


 


 


 

وإذا تساءلنا :

(1)

ما هو السباب ؟

هو كلمات عادية جداً قد يكون لها أصول في اللغة أو غير معلوم مصدرها إطلاقاً ! وتمت اتفاقية سرية بيننا على أن نعتبرها كلمات غير عادية ومحظور تداولها بين الناس الغير متآلفين نوعاً ما ، أو في الأوساط الرسمية !

شرح عامي للجواب السابق :

الألفاظ البذيئة أو الشتايم عامة هي عبارة أي كلام أواخترعناه أحنا واقنعنا بعضنا إن ده كلام عيب ، لا يصح أننا نقوله قدام ناس أول مرة نقابلها ، أو نقولها على الملأ عمال على بطال ، أو نقولها في مناسبات عامة أو خاصة (زي اجتماع وزاري أو حفل خطوبة أو جلسة عائلية حميمة) !

ولو اعتبرنا هنا إن كلمة (#%^@) هي عبارة عن شتيمة (بغض النظر عن معناها بذيء أم لا) .. فلا يجوز أن أتعامل بها مع شخص أراه في مناسبة عابرة (الساعة كام والنبي يا ابن #%^@ ؟؟) .. أو تقول المذيعة في التلفيزيون : (أعزائي ولاد الـ #%^@ ، نتمنى لكم قضاء وقت ممتع مع فيلم السهرة)!! ..

وكلنا عارفين معنى الشتايم دي كلها .. بس بنمارس نوع من التغاضي أو (الاستعباط) لما نسمعها من غير مناسبة (في الشارع مثلا) موجهة لناس غيرنا من أشخاص عندهم بعيد عنكم (أزمة أخلاقية وانحطاط تربوي محض وسفالة زائدة عن الحد) ..


 

(2)

متى يكون استخدام السباب مناسباً ؟

حتى الآن لم أجد سبب واحد مقنع لاستخدام السباب .. لكن أغلب حالات الاستخدام تتم أثناء المشاحنات الحياتية العادية بيننا ، أو كعوامل تحفيزية قوية لبدء شجار عنيف ، أو كتعبير عن رأيك بصورة تريدها أن تبدو غاضبة بعض الشيء ! عموماً كلها حالات بعيدة تماماً عن كل مظاهر التحضر المعروفة للإنسان .

عمرك أتفرجت على برنامج (عالم الحيوان) ؟

شفت قبل كدة (دكرين) من أي نوع حيوان بيتخانقوا مع بعض ؟

لو أخدنا (الغوريلا) كمثال على كلامي .. حتلاقي قبل (العركة) إن الاتنين واقفين في وش بعض وفاتحين بقهم على الأخر وبيطلعوا أصوات غريبة .. لو ترجمنا الكلام ده حنلاقيه حاجة كدة زي (أمشي ياض يا ابن #%^@ من قدامي بدل ما أخلي وش (مامتك) شوارع) ..

هو ده بقى السباب يا جماعة !! مجرد كلام فارغ بيطلع في أوقات همجية وخلاص !! طب أيه لازمته ؟؟!! طيب ليه بنستعمله ؟؟ طيب هو ممكن نعيش من غيره ؟


 

(3)

ما هو أكثر أنواع السباب انتشاراً ؟

للأسف ..

وللأسف مرة أخرى ، يتركز معظم السباب على أعظم ما في حياتنا : الديانة والأم !!!!

أيه اللي ممكن يخلي بني آدم يسب الدين ؟

مفيش سبب غير أنه ببساطة مش بني آدم خالص ..

لحد دلوقتي سب الدين هو أقصى وأقسى شتيمة ممكن أكون سمعتها في الشارع المصري !! المشكلة أنه بيحصل بصورة تلقائية جداً وعادية خالص .. العملية (إيزي وفري) يا جماعة .. وممكن حد يقولها وهو بيتخانق ، وممكن تتقال في في هزار ..

وسب الدين يتلخص في ثلاث كلمات لا رابع لهم :

  • ينعل .. المقصود بها (يلعن) .. بس طبعاً واحد عنده قدرة أنه يقول جملة زي دي ، استحالة نتوقع منه التدقيق اللغوي والتمعن في تصريف ومخارج الألفاظ .. ده واحد مش فارقة معاه أي حاجة في الدنيا .. ولا حتى الآخرة !
  • دين .. طبعاً معروف هو أيه الدين بالنسبة لنا كمسلمين ومسيحيين أو حتى بوذي أو زرادشتي !! الدين هو أول المقدسات الثلاثة ( الدين ، الوطن ، العرض) .. والتي لن يقبل أحد في التعرض لها تحت أي ظرف من الظروف ! هذه القاعدة يعلمها جيداً أي غازي يريد احتلال أي بلد ، ممكن أن يقتل ويسلب بلا حساب .. لكن إذا تعرض للمقدسات الدينية .. فالويل له ولجيشه !
  • أمك .. الأم ؟ هل من المفروض أن أشرح معنى هذه الكلمة هنا واللا أيه ؟؟

إذن .. الكلمات المستخدمة للجريمة البشعة هي : (يلعن ، دين ، أمك) ..

طيب ..

دعونا نتخيل شوية .. بعدين نرجع للواقع تاني :

  • تعمل أيه لو واحد أجنبي قال أن الدين بتاعك (مكلكع) ومش فاهم منه حاجة ؟
  • ولو واحد غيره قال أن الدين بتاعك مليان كلام فارغ كتير ؟
  • ولو واحد تالت قال أنه مش قادر يؤمن بالدين بتاعك ؟
  • ولو واحد رابع بقى بايع القضية كلها وبيقولك أنه حاسس أن الدين بتاعك لامؤاخذة تافه .

رد فعلك ممكن يكون أيه ؟؟

حتتعصب ؟ حتمد أيدك عليه ؟ حتشتمه ؟ حتحاول تساعده وتفهمه ؟ حتبتسم في وشه وتقول له (ده رأيك أنت ، وأنت حر ) ؟ واللا حتقول (بلاش تتكلم في دين أنت جاهل عن حاجات كتير فيه) ؟

طب حتعمل أيه بقى يا عم الحلو لو سمعت واحد من بلدك ومن دينك بيلعن في دينك ؟

حتحاول تهدي أعصابه ؟ حتضربه بالجزمة اللي في رجلك ؟ حتقول له (كدة كخ)؟ حتحيل أوراقه للمفتي ؟ حتودي وشك الناحية التانية وكأنك مسمعتش حاجة ؟


 

وهل نعتقد أن هناك أمم أخرى – غيرنا – فكرت في استخدام الدين كطريقة للسباب ؟

؟؟؟


 

(4)

متى وأين ينتشر سب الدين بكثرة ؟

بالنسبة لـ (متى) سيتم الإجابة عنه في الجزء العامي ، أما عن (أين) : ينتشر السباب بكثرة وبلا رقيب صارم في الأحياء الشعبية الفقيرة والمعدمة !! ومن الوارد أن تسمع شخص يسب الدين وهو يضحك مازحا مع صديق له ! وأيضاً كما قلنا من قبل في المشاجرات الهمجية ، أيضاً في بعض مباريات كرة القدم (للأسف) ينتشر سب الدين بكل غباء وعدم تفكير .. شيء قاسي فعلاً أن يهان الدين ويُلعن بسبب أن (كرة جلدية) انحرفت عن مسار اللاعب (المسبوب دينه) وتذهب خارج (العارضة) !!

ياترى حتتخضوا لما أقول أنا أمتى سمعت أكتر مرات (سب الدين) ؟؟

ممممممم!!

عن نفسي : أكتر مرات سمعت فيها (سب دين) كان في شهر رمضان المبارك .. (بلاش المبارك ، خليها المعظم) !

أيوة..

في شهر رمضان ..

مش رمضان بتاع الفوازير والكاميرا الخفية والمسلسلات الرخمة ويا تلفزيون يا .. وإعلانات السمنة والزيت وشبابيك قبنوري..

أنا بتكلم عن رمضان بجد ..

وأنتوا عارفينه كويس ..

قبل الفطار بقى يا مؤمن خد عندك أحلى خناقات ..

  • أنت بتبص لي كدة ؟
  • أقف في الطابور لو سمحت .. أنا جاي الأول !
  • مش تحاسب ؟ كنت حتدوس على رجلي !
  • الإشارة حمرا يا حيوان .. بتعدي ليه ؟ هو كان شارع أبوك ؟
  • أنتوا يا بهايم ياللي فوق .. أقفلوا المية شوية .. مش عارف استحمى !
  • لما أنا طلبتك أمبارح ، ماردتيش ليه يا هانم ؟؟ أنتي اتغيرتي أوي بعد الخطوبة !
  • رخصك لو سمحت !


 

عشان كدة بيكون منظر عادي جداً لما تلاقي ناس ملمومة حوالين أتنين بيتخانقوا قبل الفطار بساعة ..

وبرضه عادي لما واحد فيهم بيسب الدين للتاني .. وكأن دين الشخص التاني غير دين الشخص الأولاني ، هو مش الأتنين دين واحد برضه ؟

الغريبة إن الناس بتطبطب على اللي سب الدين وبتقوله (صلي على النبي يا عم حاج ، مش كدة أمال) ، عشان هم بيعتقدوا إن الصيام (ممكن) يخلي الواحد عصبي شويتين !! بالذات الجماعة المدخنين زي حالاتي !!

رمضان ؟؟

يعني أحنا بنصبر على الجوع والعطش والغرايز التانية بكل صبر ، ومش عارفين نلم نفسنا شوية ؟ بعضنا بيكون عصبي عشان شوية حاجات تافهة وملهاش أي لازمة .. وبتكون النتيجة (سب الدين) ؟؟ ليه يعني ؟


 

(حوار خفي في خناقة همجية في الشارع) :

أنا متعصب أوي .. أنا خرجت عن شعوري يا جماعة .. مش فارقة معايا أي حاجة دلوقتي .. أنا وحش .. أنا شرير خالص .. أنا مش خايف حتى من ربنا .. أنا ممكن أعمل أي حاجة دلوقتي .. عايزين تتأكدوا ؟؟ أوكي ماشي : عارفين الدين ؟ إشطة .. ياللا بقى .. خليها تولع .. (يلعن ... ...) .. شفتوا بقى أنا عصبي قد أيه ؟؟؟!!!!

عاو .


 

والله حاجة تكسف بجد !

ربنا يسامحهم .. ويسامحنا أحنا كمان !!


 

(5)

هل توجد طريقة أخرى لتفادي سب الدين نفسه وتعبر عن نفس السيكولوجية ؟

نعم .. للأسف يوجد باب خلفي وعلى وزن سب الدين .. لكنها طريقة ملتوية ومنحطة وغير مقبولة أيضاً .. لإنها تلمح بكل وقاحة عن الغرض القذر من وراء استخدامها !

طبعاً العقل المبتكر بتاعنا فكر في طريقة فعالة في الهروب من المأزق المصيري ده .. عشان كدة ناس معينة بدلت كلمة (دين) بكلمة (ديك) !! واتحولت الشتيمة إلى (يلعن ، ديك ...) !!

يا فرحتي !!

من دين لديك يا قلبي لا تفرح !

حتى جوز الفرخة وأبو الكتكوت دخل في الشتايم ؟؟

كان في حديث مش متأكد منه بيقول (لا تسبوا الديك ، فإنه يؤذن لصلاة الفجر !) بصراحة أنا بشكك في صحة الحديث ده .. لكن عامة أنا مش محتاج حديث عشان أبطل أشتم حيوان !! ده ربنا منعنا أننا نتنابذ بالألقاب ، نقوم أحنا نسب الدين والديك ؟؟ بالذمة مش ده هبل ؟


 


 

(6)

وماذا عن النوع الأخر من السباب ؟

هذا النوع يأتي بعد سب الدين ، وهو سب الأم نفسها !! ولا أدري لما اختصت الكثير من الشتائم الأم !

فعلاً يا جماعة لو استحضرنا كمية الشتائم البذيئة المعروفة حنلاقي 95% منها عن الأم ، وشرف الأم!!

طب ليه كدة ؟

الأمومة حاجة سامية جداً ، ليه بنشوهه بالطريقة البشعة دي ؟

ليه واحد ممكن يشتم التاني في أعز ما يملك ؟

الأم ؟

ليه ؟

طبعاً أنا مش حقدر أقول الشتايم هنا عشان أحللها ..

لكن ممكن ألمح على قد ما أخلاقي تسمح :

لعن الأموات من ناحية الأم (مشهورة أوي الشتيمة دي) .

يا أبن (مرات الأسد) .. بس الغريبة إن مرات الأسد هي الكل في الكل .. والأسد مجرد كسلان و(خمبول) جداً .. كفاية إن مراته هي اللي بتصطاد هي وصحابتها وهو قاعد زي الجردل تحت ضل الشجرة ، ولما تخلص صيد يروح هو زي التمبل وياكل بكل بجاحة ويرجع ينام تاني تحت ضل الشجرة .. مش عارف سموه ملك الغابة على خيبة أيه !!


 

يا أبن الـ (مش نضيفة) .. برضة منتشرة أوي ، واستخدامها كتير جداً !! وساعات بتنط تلقائياً في دماغ واحد سايق عربية وواحد زنق عليه بعربية تانية ، تلاقي الأولاني طالع نصه من شباك العربية وبيقولها بكل حماس !! كأنه كدة حل القضية !! طب بالذمة ده كلام ؟؟


 

يا أبن (********) الكلمة اللي كلها نجوم دي أولها الف ولام ، والحرف التالت والرابع (كلمة من حرفين ، عكس كلمة خير) .. طبعاً هو لفظ قذر نطقاً وسماعاً ! ولكنه منتشر جداً كسباب قوي في شارعنا .. ومعناه معروف للكل .


 

كفاية كدة عشان أنا بجد حاسس أني بقيت قليل الأدب جداً جداً جداً جداً جداً ! وده مش طبعي والحمد لله .


 

(7)

وماذا عن الأنواع الأخرى من السباب ؟

في الواقع أنا أخشى أن أتوغل أكثر في السباب الفردي والشخصي ! فقد قاربت أعصابي على الاحتراق من الكلام السابق !

وأنا برضه بأيد الكلام اللي فوق .. مش عشان بكتب بالعامي أبقى قليل الأدب !


 

(8)

هل تعتقد أنك قمت بحل مشكلة السباب هذه ؟

لا طبعاً .. أنا طرحت قضية على مدونتي وبأسلوبي أنا .. وقد يعارضني البعض وقد يؤيدني .. هذا أقصى ما أستطيع فعله للأسف .. ولو قمت بحل هذه القضية !! لكنت – حتماً – سعيت في حل القضايا الأخرى التي تنخر في مجتمعنا والتي نعاني منها ، ولكننا السبب فيها مع ذلك !

فعلاً لسة بدري علينا .. عندنا حاجات كتير تكسف بجد غير الشتيمة وقلة الأدب ..

عندنا ناس لسة بترمي ورق في الشارع .. وناس بتف على الأرض بمنتهى القذارة .. وناس عصبية وخلقها ضيق .. عندنا معدل جريمة عالي .. عندنا قلة ثقافة ضحل وانغلاق فكري عالي جداً ..

أنا لاحظت كمان أننا ساعات بنستخدم ألفاظ سوقية وغير سوقية في وصف بلاغي لأشياء جميلة أو قبيحة !

عشان كدة عادي لما نسمع :

  • منظر الغروب على النيل كان شكله (إبن حرام) النهاردة !!
  • البنت دي جمالها (فاجر) !
  • أنا جعان (***) . استحالة اكتبها طبعاً !
  • الواد ده (*****) كدة ليه ؟ اسمها بالفصحى (خصي).

وأمثلة كتير أوي ..


 

يا خسارة !

لسة بدري علينا عشان نكون أمة متحضرة .. لسة بدري أوي كمان ..

بعيداً عن النعرة الكدابة والرومانسية الوطنية والتعصب العرقي .. أحنا لسة عالم تالت متخلف ! دي حقيقة ومش حغيرها .. أحنا العالم التالت المتخلف .. أقول أيه أكتر من كدة ؟


 

(9)

لكن هناك بعض من دول العالم المتحضر تستخدم السباب في الحياة العادية ، ألا تعتقد أنه السباب لا يعوق التقدم ؟

بالتأكيد السؤال يقصد (أمريكا) بالذات ..

أمريكا مين يابا ؟؟ دول شوية ناس همج ، أو معظمهم عربجية صرف !

طب أنا حقولك على معلومة تاريخية :

لما كلومبوس اكتشف امريكا .. المملكة البريطانية العظمى كان عندها أزمة في السجون من كتر المجرمين والسفاحين عندها .. فقررت تبعت كام مركب مليانة بالمساجين دول للأرض الجديدة !

يبقى معظم الأمريكان أصلهم كان قطاع طرق وسفلة وقتالين قتلة ، وجيناتهم الوراثية دايرة في وسطيهم لحد دلوقتي ..

وعلى فكرة : المعلومة دي من عندهم مش من تأليفي أنا .. اللي عايز يتأكد أهلاً وسهلاً .

الأمريكان متحضرين أينعم ..

بس عندهم حاجة معترف بيها اسمها : (فوضى منظمة) !!

عكس اليابانيين والألمان اللي هم (منظمين بجدية) !

وعكسنا أحنا كمان (العرب) اللي عندنا : (فوضى همجية مطلقة) .

أمريكا دول شوية عربجية في وجهة نظري الشخصية .. بس الشهادة لله فيهم ناس كويس كتير .. مش كلهم وحشين !

أما عن الشتايم عندهم :

طبعاً أشهرها الكلمة اللي بتبدأ بحرف الـ (F) وتنطق كما ينطق الأخوة الصعايدة عكس كلمة (ربط) !!

الكلمة دي بقى منتشرة عندهم بغباء .. في الشارع والبيت والبارات والخناقات والأغاني والأفلام ! دي بقت منتشرة عندنا أحنا كمان .. كأننا ناقصين شتايم ، وبنستورد شتايم من برة!!

عموماً أنا كنت بتكلم عن الدول المتحضرة بجد .. زي سويسرا والسويد والناس الحلوة اللي زيهم !!

بلاد مش محتاجين شتيمة ، عشان هم مش عندهم وقت يشتموا ..

حتى ولو عندهم شتايم .. مش حتوصل لسب الدين وسب الأم !

واللا أيه ؟


 

(10)

هل كنت تقصد الشعب المصري فقط طوال هذا الموضوع ؟ أم هناك شعوباً شقيقة أخرى ؟

بصراحة أنا تكلمت عن المصريين لأني مصري ! لكن بالطبع معظم الشعوب العربية تشترك معنا في تلك الجريمة !

بصراحة أنا سمعت واحد فلسطيني بيشتم واحد تاني ويبقوله (يلعن ربك) !!!!!!!!!!!!!!!!!!

وواحد خليجي بيشتم واحد تاني بشرف أخته !!!!!!!!

مش عارف أيه بصراحة ؟ بس أنا فعلاً سمعت كدة واستغربت جداً من ده !

أنا مش بحب أشتم عشان أنا عارف أن (كدة كخ) .. وقليل جداً لما استخدمت الشتايم .. بس عمري ما وصلت لدرجة سب الدين !! مش معنى كدة اني استحق وسام الاحترام !! بس على الأقل حكون عارف بيني وبين نفس أني محترم شوية ! ودي حاجة أفخر بيها جداً .

وعقبال يا رب ما الشعب بتاعنا يبقى محترم .. وأخص بالدعوة طبعاً أخواتنا بتوع وزارة الداخلية .. يا رب يلموا لسانهم ويحترموا نفسهم !!


 

ختام ..

3501 ..

دول عدد كلمات الموضوع ده ..

أتمنى أنه يلفت نظركم لحاجة ..

أي حاجة !!

وياريت :

تربوا اولادكم انهم بلاش يتفوا على عمو فلان ..

أو يقولوا على على طانط فلانة تخينة ..

أو حتى يقولوا على سوسو عبيطة ..

علموا ولادكم حاجات تستاهل أنهم يتعلموها في السن ده ..

عشان وأحنا بنربي ولادنا .. بنربي نفسنا .. وبنربي مصر معانا ..

يا عالم مصر بعد عشرين سنة حتكون عاملة إزاي من غير شتايم ؟

يا عالم !!


 

وائل عمر ..


 

هناك 7 تعليقات:

محمود يقول...

ايه اللى انت كاتبه ده
ماشى انا معاك فى اللى انت قولته على سب الدين و الام واكلام دا كله بس مكنش لازم تفسر اوى كده انت تقريبا فسرت الشتايم كلها حتى لو واحد حب يفكر فى اللى بين القوسين سيتك مفسرها زى وضوح الشمس
مش كده (كده كخ)
وبعدين تعالى هنا طب ارهنك انك النهارده شتمت مديرك فى سرك
وشكرااااااااااااااااا

maha zein يقول...

نص التعليق بتاعي عند ماما
اقراه عقبال ما اقرا البوست الطويل ده وادخل اعلق تاني
ما انا هعمل ايه قدري ونصيبي مقدرش انفض ومقراش
**********************
شاطرة يا ماما
بصراحة مش عرفة ليه مش بحب اعلق عندك
لاني ببقه عرفة البوست وزهقانة منه علي الاخر
من كتر جماله طبعا
يعني اعذريني لو قصرت معاكي لانك عرفة اني مشغولة واكيد شيفاني كل يوم امامك وانا طالع عيني
ماما بقولك هو انتي عملة اكل ايه النهاردة
ماما
حبيت اشكر كل الناس الحلوة الي استجابت وبتعلق عندك
وبالذات عمو عرين الغضب الي بيشكك في كوني انا مها
يعني مها هي ماما وماما هي مها
احب اطمنك
اني مش انا ماما
يعني بالفاكاكة كده انا بدون واخويا بيدون في مدونة تعبانة كده كان عملها عشان تسليه في الغربة وبيني نسيها لما رجع
مستغرب ليه ان ماما تكون هي ماما
يعني صحبة المدونة
بخصوص حرف الذال
الحمد الله اتصلح
واحنا اه عندنا عدد 2 جهاز كمبيوتر بس واحد منهم عطلان يعني بنستخدم جهاز واحد والتاني بدانا نسرق القطع الغيار بتاعته ونحطها فى الاولاني
ثانيا بقه بخصوص الاملاء والحجات الي انت لاحظتها ممكن تكون صح هنا
لاني انا الي بكتب لماما في مدونتها
يعني هي تمليني وتختار الصور وانا اكتبلها
لاني صراحة مش معلماها تنطلق اذي علي المدونة
ده غير ان ماما صراحة بتعاني فجوة رقمية يعني مش بتحب لا الموبايلات ولا الكمبيوترات ولا حتي كباين الميناتل
بعدين سيادتك لو في اخطاء املائية تعبة حضرتك ولا حاجة اتفضل قول متكسفش وعبر عن نفسك
اشكرك علي زيارة ماما مش مها
بحبك يا ماما
ومقولتيش عملة اكل ايه بجد النهاردة
ولا انتي هتقضيها زجل

maha zein يقول...

مش رمضان بتاع الفوازير والكاميرا الخفية والمسلسلات الرخمة ويا تلفزيون يا .. وإعلانات السمنة والزيت وشبابيك قبنوري..
الله تصدق اني فرحت منك اوي هنا حسيتك بجد بتتكلم عن رمضان
حسستني انك سوسة صغير وكنت متابع جيد للتلفزيون المصري زمان
الله
فرحت اوي من الحتة دي برغم ان اصلها تريقة
بس حلوة
بجد
ونسيت تقول ريحة الشمع السايح فى الفوانيسس الصفيح
او اللمبة المحروقة في الفانوس البلاستيك الاخضر الي مش بيغني ولا اي حاجة
بوست رائع
بجد بيدل علي رقي اخلاقك

ايه يا محمود علي فكرة انا شيفة انه مش كان بيأفور
علي الاقل هو كان بيتناول السباب بغرض اصلاحي
مش قصده يقول الالفاظ دي غتاتة يعني
ده غير صراحة في حجات كتير مش قدرت افسرها بين الاقواس
يعني من الاخر الشتايم دي بقينا نسمعها كتير
فمتقساش عليه
بس بجد بوست رائع
وكل مرة بتخليني اقول عليك مؤدب
وبتبص لحجات ممكن عقلنا مش يفكر فيها
او مش عارف يصوغها في شكل قضية
بوركت يا بني

للعلم
انا معلقة علي البوست الساعة 12 ونص بليل برغم اني قرياه الصبح بدري من ساعة ما سبت تعليق ماما
بس اعمل ايه مشغولة والله موت في بحث التفكير الاستراتيجي عند الرومان
يلا
تحياتي
ادعيلي

mohamed abd elgalil يقول...

الأخ الحبيب وائل
بكل صراحة أنا مسرور جدا من الموضوع اللي بتناقشة وبتطرحة علي الملأ لأنني أري أن من أهم أسباب خيبتنا أننا لا نواجة أنفسنا ونطرح مشاكلنا بل قل مصائبنا علي أنفسنا بغرض حلها وتصويبها
وأن كنت أري يا عزيزي بأنك قمت بدور الطبيب الجراح الدي قام بفتح مكان الأكم لعلمة بوجود السرطان الدي سيودي الجسم وبالتالي العقل ثم الروح
ولكن لم يضع الحلول لكي ستأصل هدا المرض من جدورة
أخي الحبيب جزءمن الموضوع أن تحدد المشككلة أو الظاهرة وقد فعلت أنت دلك وجزء أن تطرحها للمواجهة وقد فعلت وجزأ أخر أن تبحث أسبلبها الجقيقية وليست الأسباب الجانبية فقط وأظنك ستفعل والجزأ الرابع أن تع الحلول - علي الأقل من وجهة نظرك- المتفقة مع القيم الدينية والأعراف الأخلاقية والتي لن يختلف عليها أثنان من البشر أو حتى من غير البشر فلكل الخلائق ناموس وقيم وأعراف لا تقاس بالشاد منها ولكن بالسائد والمتفق علية
أما الجزأالدي نفتقدة يا سيد وائل في مجتمعنا فهو المتابعة الفعالة لحل أي مشكلة فكلنا وبالأخص القيادات منا ينطبطق عليها قول التعليمات وأجري معتقدين أنهم قد أدوا واجبهم وأحيانا تكون المتابعة وهمية ولعلك تعرف كم الأبحاث والرسائل الموجودة عندنا في مصر في أرفف وأروقة مراكز البحوث دون تطبيق لها رغم ما يوجد بكل بحث من توصيات
والجزأ الأخير يا سيدي فعلا أن نعلم أولادنا القيم الصحيحة بعيدا عن السباب والشتائم ليس للدين فقط بل لكل شيئ كرمة اللة
ولكن تفتكر يا وائل أنني أما أعلم أبنائي القيم الجيدة مادا سيكون رأيهم في سواء بعد مماتي أو حتي وأنا شيخ كهل لا أملك من أمري شيئا ولا حتي أستطيع مضغ الطعام لسقوط أسناني ولا أستطيع تفريغ فضلات الطعام لعدم قدرتي علي دخول الحمام .ما رأيهم عندما يكن لديهم القيم والأحلاق ولديهم الوحدة والغربة عن المجتمع المنحط أخلاقيا وهدا علي سبيل التقدير بعد عشون عاما
هل سيفرحوا بأنني غرست بداخلهم الأخلاق ؟؟؟؟ أم يلعونني لأنني جعلته غرباء داخل أنفسهم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
والسلام عليكم يا وائل بية

maha zein يقول...

بشرى سارة الى رواد المدونات المخنوقين


لو مخنوق او عندك مشكلة اتفضل فضفض هنا علي الميل ده بميل مستعار ومن غير ذكر اسمك لو تحب وهنعرض مشكلتك علي مدونة اقلع همومك الي هيتم تفعيلها بعد نزول اول مشكلة فيها وهنخلي الناس تقول رأيها فى مشكلتك.
وهنستعين بأراء متخصصين اذا لزم الامر ...
استشير غيرك وشوف راى الناس ايه
راسلنا واكتب كانك بتكلم روحك محدش هيعرف انت مين
و الايميل هو
fadfad.here@yahoo.com او ادخل اعرف اكتر من مدونة انها الحياه http://www.enahaelhaya.blogspot.com
او من مدونة نورانيات

http://45days-repentance.blogspot.com/

ساهم في التخفيف عن غيرك بتعليقك علي مشكلته وايجاد حلول لها
من فرج عن مسلم كربة فرج الله عنه كربة من كرب يوم القيامة
او حتي خفف عن نفسك
يلا سارع عشان تفوز بلقب اول مشكلة في المدونة
انشرها لعلك تكون سببا في التفريج عن غيرك

غير معرف يقول...

جزاك الله خيرا ً
بجد , اشكرك , لاارى ااي تمادي او تعدي فيما شرحت , كل كلمه جائت في موضعها ولن يزيدنا حرجا ً ان نرى تمويه الكلمات على شكل نجوم اوما شابه , بالفعل , ولا اعتقد ان احد القراء خدش حيائه المخدوش بالفعل بفعل سماعنا يوميا ًلمثل هذا السباب المقذع في كل مكان , انا فتاه تربيت طوال عمري خاج مصر , وفي حياتي لم اتلفظبلفظ يزيد عن - حمار وكلب - ولا افخر حتى لان هذا ليس من خلق المسلم<,وليس السباب من خلق الكافر حتى , ومع هذا فلا انكر أن بكارة اذني ذبحت بكل قسوه بفعل اعتداء السنة السلطاء المعتدين في كل يوم وفي كل مكان ,من ادنى مدينةالقاهره الى اقصاها , ومن امبابه الى مصر الجديده ,,, ربنا يهدينا , اتمنى , اتمنى , بل واتمنى , ألا يأتي اليوم الذي اسمع فيه أبنائي ينطقون بمثل هذا,,والى الله الرجاء
ميرامار

غير معرف يقول...

يا ابني بالك طوييييييييييل، ونشرت عليه كل الغسيل، أنا سأشارك بما أفهمه، كخ: اسم فعل أمر بمعنى اترك أو دع، وتقال للطفل إذا أمسك ما يؤذيه.. وقد استخدمها محمد صلى الله عليه وسلم.. في الحديث الصحيح.
باقي الكلام!! يعني روادنا وتاج راسنا الامريكان أفلامهم بين كل لعنة ولعنة أحيانا لعنة.. دعنا نسبقهم في شيء يا رجل. لن يربينا ويجمعنا نحن العرب إلا الدين نقطة

لم أستطع الدخول بعنوان مدونتي( فسكل تصل) وهي: umabdillah@blogspot.com