29‏/7‏/2008

تعبير حر ؟!

ساد الصمت بغتة على فصل (1/3) بعد ولوج أبلة (مسرات) مدرسة القراءة فيه ! وهدأت الفوضى العارمة التي أثارها زملائي منذ قليل تماماً ، الكل التزم الصمت خوفاً من أبلة (مسرات) !!

حتى (محسن) أكثر تلميذ مشاغب في فصلي والذي يجيد تقليد المدرسين بطريقة مضحكة – خصوصاً أستاذ / رياض مدرس الحساب – قد عاد إلى مقعده ولبس ثوب البراءة الطفولي بخبث وشيطنة .

الكل هنا يخشى أبلة (مسرات) للغاية ، والسبب هو قسوتها في إيقاع العقاب المؤلم لنا .. لذلك لا يجرؤ أحداً هنا في مجرد التنفس بصوت عالِ أثناء شرحها بطريقتها العصبية لنا .

بناءاً على (جدول الحصص) .. اليوم لدينا حصتان تعبير !

معظم زملائي يرتعبوا من حصص التعبير أو حصص تسميع (المحفوظات) ، لذلك يمكنني – وسط هذا الهدوء الرهيب – سماع (كركبة مصارين) بعض زملائي بوضوح !!

سنمر منذ الآن بساعة ونصف من القلق والترقب والخوف !

في بعض الأحيان تعاقب أبلة (مسرات) زملائي بعصبية مبالغ فيها إذا ما اقترفوا بعض الأخطاء الكتابية في موضوع التعبير بالذات ، لذلك تصرخ بصوتها (المسرسع) موجهه كلامها للفصل كله :

«أنتوا شوية بقر .. بهايم .. يا خسارة تعبي في الحصص معاكم .. أنتوا فاكرين نفسكم حتفلحوا يا حيوانات أنتم ؟؟ جاتكم القرف كلكم على بعض ! وأبقوا قابلوني لو فلحتوا » !!

من مكاني في وسط الصف الأول أرمق أبلة (مسرات) بنظرات تأملية باسمة ، كأني أنتشي من عصبيتها هذه ! لعلي أضيف سبباً أخر لاستمرار احتقاري وكرهي لها ..

كأنها تركت بيتها وعالمها الخاص وجاءت متبرعة بوقتها وتشرح لنا مجاناً !! بالطبع هي تأتي إلى هنا طمعاً في مرتبها فقط !


* * * * *

بعد أن فرغت أبلة (مسرات) من كتابة اسم المادة على (السبورة) الكالحة ، استدارت لنا وقالت :

« النهاردة يا (موكوسين) عندكم حصة (تعبير حر) .. أصل أنا زهقت منكم !! اللي عايز يكتب أي حاجة يتنيل على عين أهله ويكتبها !! ربنا يعدي الحصتين دول على خير .. جاتكوا القرف يا بعدا » !!


نسيت أن أذكر مدى سفالة تعبيرات أبلة (مسرات) !! فهي امرأة ذات لسان (زالف) كثيراً ما يتماطر ويتراشق بالسباب لأتفه الأسباب !

«أنت مستني عزومة أنت وهي ؟؟ ما تتنيلوا على عينكم وطلعوا الكراريس واكتبوا الهباب الموضوع ! عجايب والله » !


بحكم قرب مقعدي منها ، اضطررت لدفن نظراتي بين ذراعي كراستي المفتوحة ، لكني رأيتها بطرف عيني وهي تخرج محمولها من حقيبة يدها ، ثم طلبت رقماً ووضعت المحمول على أذنها ، وأبهامها على زر الغلق ! أنها تقوم بما يسمى (ميسد كول) لشخص ما !!

من هو يا ترى ؟؟

* * * * *

بعد خمس دقائق دخلت أبلة (صفاء) مدرسة الرسم .. واستنتجت أن (مسرات) قد أعطت إشارة لـ (صفاء) تعلن فيها أنها متفرغة الآن !!

(صفاء) مدرسة رسم ، لكنها لا تقوم بالتدريس لنا .. بل لفصل (2/3) المجاور .. هي شابة مليحة وجميلة بعض الشيء !! وقد عادت لتوها من إجازة (شهر العسل) .. هي عروسة حديثة بالمعنى المعروف ..


قامت (مسرات) لاستقبال (صفاء) بكل لهفة ، وطبعت على خدها الناعم أربع قبلات بالتمام والكمال ، ثم جلسن في مواجهة مقعدي لبدء حوار سيطول مدته لحوالي الساعة ونصف !

لكن .. هل تركت (صفاء) فصلها وحصتها وجاءت تجلس وتحكي مع (مسرات) ؟؟

لا أعلم !!

وكيف يمكنني أن أعلم ؟؟

* * * * *

(طااااااااااااااااخ)..

دوت الصفعة عالياً على خدي الأيسر ..

أفقت من شرودي هذا لأجد يد (مسرات) اليمنى في الهواء بجوار خدى المصفوع ، كأنها تهدد بضربي قلم أخر إن لزم الأمر !!

هللت (مسرات) في غيظ واضح :

« أنت مابتكتبش ليه يا حيوان أنت ؟؟ أنت قاعد بتتصنت علينا ؟؟ » !


رفعت عيني لها في غل واضح ، وعدلت وضع نظارتي بعدما انعوجت بفعل ضربتها المفاجئة .. وقلت في تأني غاضب بعض الشيء :

« أنا مش بتصنت عليكي يا أبلة (مسرات) ، أنا بس بفكر في موضوع لكتابته .. عشان النهاردة – زي ما حضرتك عارفة – حصة تعبير حر ! يعني مفيش حاجة محددة عشان أكتبها ! » ..

مصمصت شفتيها في حركة قميئة وقالت :

« أحمد يا عمر .. الواد فاكر نفسه (نجيب محفوظ) واللا (يوسف السباعي) .. يا خويا أكتب أي نيلة ، خلاص يعني ؟؟ حتكتب اللي ما اتكتبش ؟؟ جاتك القرف ! » ..


استمرت نظراتي لها بنفس الثبات ، إلى أن تجاهلتني تماماً وعادت إلى حديثها مع (صفاء) !

هي طلبت مني أن أكتب ..

حسناً .. ها هو قلمي الأزرق في يدي ..

ها هي صفحتي البيضاء تنتظر جروحاً زرقاء عليها !!

ها هو الغل الذي أولد غضباً لا حد له ‍‍!!

سأكتب بناءاً على رغبة مُدرستي الغير رقيقة بالمرة !

فهل تدري – هي – ماذا سأكتب ؟؟


* * * * *


كراسة التعبير العزيزة ..

أكتب فيكي الآن في خضم حوار أبلة (مسرات) مع صديقتها أبلة (صفاء) ..

بعيداً عن (اللولب النحاسي) الذي تنصح به أبلة (مسرات) صديقتها – بشدة – في هذه اللحظة ، وبعيداً عن نصائح الأولى التي تؤكد للثانية بعدم تكرار خطأها بعد الزواج بعدما أهملت تركيب (اللولب النحاسي) ، فكان النتيجة بأن رزقت أبلة (مسرات) بطفل وهي في شهر زواجها العاشر !

بعيداً عن كلام الكبار والقليل الأدب الذي تتبادله مدرستنا الآن مع صديقتها عديمة (اللولب النحاسي) !!

أنا بالفعل لا أعرف ماذا أكتب هنا ؟؟

(تعبير حر) ..

هذا نوع الموضوع ..

فهل يعرف طفل في التاسعة معنى كلمة (حر) هذه ؟؟

كيف لطفل أن يكتب موضوع حر وهو لا يملك حتى إفراغ مثانته إلا بعد تذلل ملّح إلى مدرسه السادي المتوحش كي يشعر بالراحة ؟؟

فكيف يكتب من لا يملك حرية التبول في أي وقت يشاء لأن يكتب "موضوع حر " ؟؟

(نقطة ، ومن أول السطر !) ..

سمعت من قبل عن اعتقال طالبة في مرحلة الثانوية العامة لأنها قامت بالتعبير عن رأيها في التعبير ضمن امتحان اللغة العربية في أخر العام ، فأبدت رأيها في السياسة وأحوال البلد الراهنة ، وأيضاً رأيها في رئيس مصر نفسه ! فقامت الدنيا من حولها ولم تقعد !! فكيف لهذه (الماجنة) الصغيرة لأن تبدي رأيها التافه في رئيس جمهوريتها المعظم ؟؟

وقد سمعت بأن صفعات مخبري وضباط الشرطة عندنا أشرس من صفعات أبلة (مسرات) !!

فكيف إذن أكتب (موضوع حر) طالما صاحب الموضوع نفسه ليس حر أبداً ؟؟

هه ؟؟

كيف ؟؟!


* * * * *


كراستي العزيزة ..

مطلوب مني بأن أملأك طوال الساعة ونصف بلغو لا معنى له ، فقط إرضاء لأبلة (مسرات) ومنهج اللغة العربية الغبي ..

حسناً .. دعيني أحشوك بما يدور في حديثهما الآن .. ثم أعود لأكتب فيك بما يدور في رأسي بعدها ..

م – أوعي يا صفاء تدلعي الراجل من أولها .. أتقلي عليه أوي .. أوعي تناوليه غرضه بسهولة !

ص – مش عارفة والله يا مسرات .. الراجل مش عاتقني ، حتى مش مدّيني فرصة أحط مكياج حتى .. على طول (متصربع) .. وبعد كدة (يا حبة عيني) ينام زي القتيل !

م – ما تستغربيش يا حبيبتي ، هم كدة في الأول !! بعد كدة أحنا حنتحايل عليهم ! قطيعة تقطعهم كلهم .. تصوري الراجل بتاعي (الخيبان) بقاله فترة (مش ولابد) ؟؟ بس وحياتك مش حتنازل عن حقي منه ! أنا وصيت الجزار على حتتين كوارع يرمّوا عضمه وعضم اللي خلفوه كمان .. على الله ربنا ينفخ في صورته ياختي ! ده أنا زهقت !

ص – الحمد لله .. لسة ماوصلناش لمرحلة الكوارع (هاها) ..

م – ماتخفيش ياختي ، بكرة توصلوا !! مش عارفة ياختي أيه اللي حصل للرجالة الزمن ده .. قطيعة تقطعهم كلهم مرة واحدة ..

ص – حرام عليكي ، ماتقوليش على (سومة) كدة !

م – (سومة) ؟؟ هو بقى اسمه (سومة) ؟؟ طيب ياختى ..


كراستي العزيزة ..

بغض النظر عن استيعابي لهذا الحوار الغريب أم لا ..

إلا أني كتبته استناداً إلى ما يسمى (تعبير حر) ..

ربما كان تساؤلي هنا عن نقطة واحدة :

هل سيحدث لي هذا الشيء الغامض المبهم الذي يحدث لرجال هذا الزمن أم لا ؟؟


* * * * *

ثلاجتنا بدأت تصدر أصوات واهتزازات عجيبة هذه الأيام .. لم أفضل ارتداء (كاب) أبداً مهماً كان أناقته .. لماذا يظن أبي أني أحب أفلام ذلك المعتوه المسمى (إسماعيل يس)؟؟ بالعكس ، أنا أكره حركاته المستفزة جداً .. أتمنى أن يصبح (محسن) صديقي في يوم من الأيام .. هل هناك أدوية تعالج التلاميذ ذوي الخط السيئ ؟؟ .. أحب أكل الموز والمانجو ، وبدأت أكره البطيخ الماسخ .. ماذا يشجع من لم يقتنع بمستوى فريق الأهلي والزمالك هذا الموسم ؟؟ .. كيف يفهم (الأسانسير) ؟؟ .. هل تتكلم الكلاب والقطط مثلنا ؟؟ هل الشيخ (مجدي) العبيط هو رجل مبروك كما يقول أبي؟؟ .. كيف تكون النار ساخنة دائما ؟؟ هل هناك نار باردة يا ترى ؟؟ .. أتمنى أن أرى جارنا أبونا (بطرس) معنا في صلاة الجمعة القادمة ، لقد طلبت منه مرة أن يأتي معي ، ولكنه رفض ! فهل سيذهب إلى النار يا ترى ؟؟ .. أتمنى أن أشرب سجاير مثل (عمو سمير) جارنا .. كيف تعلم حمار ميت العوم على سطح النيل في حين أني لا أستطيع السباحة ؟؟ .. لماذا يهتز صدر أبلة (صفاء) في حين لا يهتز صدر أبلة (مسرات) أبداً ؟؟ .. هل تشرب (أمنا الغولة) عصير قصب مثلنا ؟؟ هل ستغضب أمي لو عرفت أنني بلعت أحدى حبوب دوائها ؟؟ .. هل الشيخ الشعراوي في الجنة الآن ؟؟ .. هل هناك شجر ليمون في الشمس ؟؟ ..


كراستي العزيزة ..

أتمنى أن يندرج ما سبق تحت اسم (موضوع حر) ..

فهل تعرفي أنتِ إن كان هو فعلاً (موضوع حر) أم لا ؟؟


* * * * *

كراستي العزيزة ..

هل تهتم أبلة (مسرات) ومثيلاتها بما يكتبه تلميذ في التاسعة من العمر مثلي أم لا ؟؟

وهل سيعامل أبنها مثلي في المدرسة ؟؟

أم سيصفعه مدرس على خده مثلما حدث لي منذ قليل ؟؟

هل سيكتب أبنها (موضوع حر) أفضل مني أم لا ؟؟

هل ينام على سريره ليلاً وهو يحمل هم صبيحة اليوم التالي ؟؟ هل يقّدر كم عصا سيأخذها على يده ؟؟ وكم على ظهر يده ؟؟ وكم على مؤخرته ؟؟ وكم على خده ؟؟


هل يعلم أبن أبلة (مسرات) أن مصير وجوده في الدنيا توقف على عدم تركيب أمه لـ (لولب نحاسي) ؟؟


* * * * *


كراستي العزيزة ..

من قال أني نسيت ضربة أبلة (مسرات) على خدي ؟؟

أنا لم أنس أبداً .. ولن أسامحها أبداً على هذه الفعلة ..

سأردها لها بطريقتي .. ليس مهماً أن يكون الألم محسوساً على خدها أو حتى جسدها .. بل سيكون ألماً نفسياً على طريقتي أنا ..

لقد أثارت ضربتها هذه حقداً بداخلي يكفي حرارته قتلها ألف مرة ..

سأنتقم منها ..

وعلى طريقتي الخاصة ..

ولن تكفي (حتتين) كوارع لرمّ (عضمها) هي أو حتى (عضم اللي خلفوها) ..

كراستي العزيزة ..

أنا أكره أبلة (مسرات) .. وكل ما تقوله أبلة (مسرات) ..

فهل ستشي – آيا كراستي العزيزة – لها بذلك ؟؟


* * * * *


كراستي العزيزة ..

انتهت الحصتين ..

وانتهى وقتك معي الآن ..

بعدها ستكونين معها ..

أبلة (مسرات) ..

ربما ستطالعك كلك ..

ربما ستقرأ الموضوع كله وبحذافيره ..

ربما ستهملك أيضاً ..

هذا شأنها هي ..

لقد أنهيت ذلك المدعو (موضوع حر) ..

ولا يهمني رأيها بعدها ..

لقد مات بداخلي الخوف منها ودفنته هنا بداخلك ..


كراستي العزيزة ..

شكراً ..

* * * * *


بعد انتهاء زمن الحصتين ، قام كل تلميذ من مكانه لتسليم كراسته إلى أبلة (مسرات) .. بعضهم يرتجف في وجل ويرتعب من العقاب المنتظر في حصة التعبير التالية .. وبعضهم لا يبالي بالمرة ..


إلا أني متأكد من عمق نظرتي الساخرة إلى عين أبلة (مسرات) وأنا أسلمها كراستي العزيزة ..

وأعطيتها ظهري عائداً مقعدي في وسط الصف الأول ، متجاهلاً بكل صفاقة نظرات عيناها الذاهلة والمتسائلة !

وعقلي الصغير يدور ويدور .. وبداخله أفكار شريرة وماكرة تتوالد في لهفة وغل .. ربما انعكست بضع أفكاري هذه على عيني بطريقة أو بأخرى ..

فهل ستعرف يا ترى سر نظراتي هذه ؟؟


هناك 11 تعليقًا:

غير معرف يقول...

انا طبعا مش عارفة اذا كانت القصة دي حقيقة ولا خيال
بس لو حقيقة يبقى زمان ابلة مسرات وابلة صفاء فضيحتهم بقت بجلاجل على صفحات الانترنت وبكده تكون خلصت حقك منهم
انامعرفكش شخصيا بس اللي اعرفه عنك (على حد ذاكرتي) انك طالب في كلية الاداب معقول فاكر الموقف ده من ابتدائي
هو ممكن لأن بعض المواقف تكون اكثر مرارة من ان تمحى من ذاكرتنا زي المواقف الجميلة التي لا تمحى ايضا من ذاكرتنا
يعجبني وضوح أسلوبك في الكتابة بالرغم من امتلاؤه بالغضب ياعرين الغضب
في انتظار جديدك وللأمام دائما
((قارئة لمدونتك))

عرين الغضب يقول...

توضيح وتعقيب إلى (غير معرف) :

القصة ببساطة هي محض خيال لا أكثر ..
وإن تعمدت إدارج ما يسمى (الإسقاط) ضمن ثنايا القصة نفسها ..
فكري معي لماذا اخترت اسم (مسرات) بالذات ؟؟ ماذا تعني أول ثلاثة أحرف من هذا الاسم ؟؟ ومن هو ذاك الطالب والذي تظن مدرسته أنه مجرد طالب صغير وأحمق سينسى الإهانة بسرعة كأنها لم تحدث ؟؟ هل تتجزأ مفهوم الحرية وتتغير من فصل إلى فصل ؟؟ من هي أبلة صفاء ؟؟

أدعوك لقراءة الموضوع مرة أخرى (بعد إذنك طبعاً) .. وأتمنى قراءة ما بين السطور !!

بالمناسبة :
أنا لست بطالب في كلية الآداب على الإطلاق ، وإن كانت رغبتي الكبرى هي دخولها يوماً (تحديداً قسم الفلسفة) .. لكن حدث عكس ما تمنيت .. وتم ما شاءه الله ..

أشكرك للغاية لإبداءك رأيك هنا ..

وائل .

غير معرف يقول...

وضعتني في حيرة اكبر من التي كنت فيها عند قراءة موضوعك (بتمعن) لأول مرة
كنت اظن ان ما حكيت كان مجرد قصة من الواقع (لأن ما كتب في القصة يحدث واقعا في مدارسنا "خصوصا الحكومية" بكل حذافيره من اهانه المدرسين للطلاب وعدم تقديسهم لعملهم الذي يقومون به واسائتهم في التصرف بشكل او بآخر)
الا انك قلت انه خيال
نعم لقد استوقفتني الاسماء الغريبة للمدرسات ولكني لم استبعد وجودهم في الواقع لأختلاف الثقافات ووجود بعض الناس الذين يسمون هذه الاسماء
ولكني بعد قراءة ردك عل تعليقي لم افهم مايرمز اليه اسم مسرات
ربما كان عليك ان توضح قليلا حتى تصل الفكرة الى قراء مدونتك
تحياتي

عرين الغضب يقول...

لم أقصد مطلقاً أن أحيرك !
عموماً أنا تعمدت دفن هذه الإسقاطات لأقصى درجة هنا .. ربما لهذا السبب ركزت على واقعية القصة ..
ولكن ..

(مسرات) بالذات !
ألا تتشابه قليلاً مع (مصر)؟؟
الكل يخافها ويرهب بطشها !! مع أنها لا تؤدي واجبها نحو الشعب "الفصل" كما يجب ! حتى أنها تدعو جارتها الشابة لتسدي لها نصائح واهية وغير مجدية بالمرة !

مسرات هي مصر!
والطالب كان يتكلم بلسان الشعب ..
أنا وأنتي !
هم يظنوننا بلهاء ولا نفقه شيئاً مما يرددون !

وأعتقد أن وقع كلمة (لولب نحاسي) بالنسبة لطفل في التاسعة من العمر ، توازي نفس الرنين لكلمات سياسية مبهمة تردد على مسامعنا ليلاً ونهاراً من خلال الدبلوماسيين الأوغاد ..


هنا طفل صغير لم ينسى صفعة عابرة على خده ! وبدأ يحلم بالانتقام الهادف .. وبدأ يستغل الموضوع الحر - بذكاء - ليبدأ انتقامه !

لقد صفعتني (مصر) عدة مرات ، وها أنا أنتقم منها ببطء في كراستي العزيزة أو "عرين الغضب" ..

ربما كان انتقام بطيء نوعاً ما .. ربما انتبهت (مسرات) لما أكتب .. مهما حدث فأنا لا أخشى العقاب ..

أتمنى أن أكون وفقت في إزاله معالم الحيرة من داخلك !
حتى وإن لم أفلح في هذا .. فاتمنى أن يكون الجزء الواقعي من القصة قد لاقى استحسانك !

شكراً مرة أخرى على التعقيب .
وائل !

غير معرف يقول...

أشكرك جدا على التوضيح
بالفعل زالت معاني الحيرة في داخلي واكتملت اركان القصة
ولن اخفيك سرا لقد شككت ان مسرات هي مصر لكني لم افهم الى ما يرمز الباقي ولذلك طلبت منك التوضيح
احييك على هذه القصة الخيالية الواقعية فقد نجحت تماما في دفن اسقاطاتها لدرجة اني لم اشك للحظة بأن تلك الاسقاطات موجودة اصلا


تحياتي
في انتظار جديدك

shasha يقول...

ابلة مسرات ديه عايزة القتل

عرين الغضب يقول...

شاشا:
أرجو منك (بعد أذنك بالطبع) مراجعة التعليقات السابقة في هذا الموضوع ، ثم أرجو منك إجابتي على هذا السؤال:

هل تستحق (مسر ات) القتل فعلاً ؟؟

عرين الغضب يقول...

بالمناسبة :
هناك موضوع تناول ما كان يحدث في المدارس الحكومية كتبته قديماً .. مادته كانت أعمق من هذا الموضوع ..

الموضوع الآخر اسمه :
(وانطلق الغضب من عرينه!) ..
وعنوانه هنا :

http://zolo-world.blogspot.com/2008/02/blog-post_17.html


من يريد أن يتذكر الرعب الذي مررنا به في طفولتنا .. فلتفضل ..

زهرة تشرين يقول...

بعيدا عن الرموز الا انني واثقة انك هناك على مقعدك الخشبي الصغير تنصت لكلمات غير مفهومة حينها ولكنك حتما ادركتها الان

ايضا الصفعة اظن ان رنة الالم لا تنسى ولو بعد مائة سنة

بغض النظر عن الهدف الا انها ممتعة فقد اعدتنا باي حال من الاحوال الى طفولتنا لا ادري الجميلة او التعيسة

كلمة بيني وبينك لقد تلقيت صفعة لا تزال تؤلمني وانا في هذا السن من ابلة منى واذكر جيدا انني مظلومة

كما اتذكر قليلا من الاحداث التي سمعتها وفهمتها الان

هههههههه لله درك يا عرين كم تتوغل في دواخل الاخرين

مصر او الاردن او سوريا او اي بلد كانت كلها ابلة مسرات

مودة قلم مع نبض زهر

هادية يقول...

السلام عليكم رغم ان السلام صار كلمة في طريق الاضمحلال .دائما تمتعنا يا وائل بكتاباتك الجريئة مثل اسئلتك!!؟ انا مدرسة احب الطفولة ويالمني ان تتعرض للالم ممن كانوا بالامس اطفالا الله يسامحهم بس الابلة دي نتاج للمجتمع الرجالي الذي خنقها بقسوته وهي تعامل بكسر الميم كما تعامل بضم التاء .
بالنسبة لمصر او اي بلد من بلداننا العربية فان الناس فيه يعانون حقا :يعانون الوسطات المعاملاتحسب وححسب ... لذلك لا تقسو على حبيبتنا مصر فنحن نحبها والظلم نابع من بعض اناسها اللامثقفين "ادخلوا مصرامنين"

الثلج الأسود يقول...

القصة جميله أوي ،، بس انا متوقعة و بنسبة 90 % و يمكن أكتر إن القصه دي حقيقيه و انت شبهتها بحال البلد
المهم دلوقتي : انا عايزه اعرف باقي القصه
و بالمناسبه .. ابله مسرات عايزه القتل اه