31‏/3‏/2008

الآخــــــــر !!


و ما بين لقاءٍ و آخر ..

أعرف انكِ إذ تنظرين إلي ..

تبحثين فى وجهى عن ملامح شخص آخر..

أعرف انك إذ تنصتين إلي ..

تبحثين فى صوتى عن نبرات صوت آخر..

**************

و ما بين يوم و آخر..

توجِهيننى بنظرات بالغة الرقة

كيف اكون أهدأ قليلاً..

وكيف أكون أعقل قليلاً..

و كيف أكون أكبر قليلاً..

تخبريننى كم كنت طفلاً ..

وأن الرجولة شيء آخر !!

**************

و بيد ٍ – بالغة الحنان – تمسحين على وجهى..

فتتساقط المعالم منه ..

و تمسحين على عمرى ..

فلا أتذكر شيئاً منه!!

**************

تمحيننى .. قليلاً قليلاً ..

شكلاً و صوتاً ..

و صمتاً طويلاً..

وحتى اسمى ..

منحتِنى اسماً جميلاً

تدليلا –

عرفت – فيما بعد – انه اسم الآخر..

**************

و تمر الايام

و أنا بيديك طفلاً لينا..

و " لاشىء " حيناً ..

فاعدتِنى تراباً .. و طيناً..

و أضفتِ لى لوناً حزيناً..

ربما من جرحك..

ربما من جرحهِ..

و نفختِ فىَّ من روحهِ ..

فأخرجتني – أيا عزيزتي – خلقاً آخر..

هناك 10 تعليقات:

maha zein يقول...

الله
قمة الابداع والله العظيم
فكرة ومحتوي وعبارات وكل ما تتخيل
عارف برغم صغرها الا انها حكت قصة طويلة
بجد والله
انت الفكرة دي مرت علي عقلك اذاي
ابداع
هي دي الكلمة الوحيدة الي توصف الوضع
ايون كده انا احب النوع ده اوي
فكرة ولا تخطر علي حد وانك تصيغها بالروعة دي ابداع
عارف خليتني افكر عن نفسي كتير
اشوف ايه فيها بينطبق عليا
انا كنت مين فيهم
روعة يا عرين
بس شكلك حزين
ربنا يكرمك ويريح بالك
دعوة من قلبي

maha zein يقول...

ما بين يوم و آخر.. توجِهيننى – بنظرات بالغة الرقة – كيف اكون أهدأ قليلاً.. وكيف أكون أعقل قليلاً.. و كيف أكون أكبر قليلاً
###############################
ايه ده بجد
يا لها من متبجحة
ارضاء للغرور والوحدة
سعات بنجني علي غيرنا عشان راحتنا احنا
وغيرنا يجني علي غيره عشان يطيب جرحه
جرح وبيلف الحلقة ملهاش نهاية

maha zein يقول...

تمحيننى .. قليلاً قليلاً .. شكلاً و صوتاً .. و صمتاً طويلاً.. وحتى اسمى .. منحتِنى اسماً جميلاً – تدليلا – عرفت – فيما بعد – انه اسم الآخر..
********************************8
دي اكتر من رائعة وفيها كمية تعب نسفي وعاطفي عالين
حتي الاسم
تحياتي
*******************************
أضفتِ لى لوناً حزيناً.. ربما من جرحك.. ربما من جرحهِ.. و نفختِ فىَّ من روحهِ .. فأخرجتني – أيا عزيزتي – خلقاً آخر..
****************************
انا متأثرة بدي اوي
اوي
لا تعليق

maha zein يقول...

عرين الظاهر انك موجود الان لان تعليقي بيتنشر
انت فين
ومالك بجد
يعني شكلك حزين
يا ريت ترجع تاني
مش ببوستاتك ولكن بروحك وشخصكم الكريم

عرين الغضب يقول...

مها زين :

أنا هنا !!

متواري في الظلال .. أحارب أطلال وأطياف شخص أخر تبغي احتلالي ..

أنا في ساحة الوغي يا مها ..

الأمل درعي .. والنور سيفي .. الابتسامة سهامي !!

أنا هنا يا مها ..

وأرفض أن ألغي وجودي ، إحياءاً لذكرى شخص أخر !!



أنا هنا يا مها ..

أرقص على أشلاء المعتدي الأخر ..

عرين الغضب يقول...

مها زين :

تحليلك رائع جداً !

جعلني أسرح معه لوهلة ..

وأعجبني كثيراً سلاسة كلمات شرحك ..

ليتك كنتي معلمتي في مادة العربي !

تحياتي إليك !

ayar يقول...

وليه الانانية دى؟! حد يشكل حد ليشبه حد تانى؟.. طيب ماتروح للحد التانى وخلاص؟!
حالة ابداع رائعة ياوائل مكنتش اعرف انك شاعر رقيق كمان ..

مفقوعة مرارتي من حماتــــــــــــي يقول...

انا عمالة أقري ومستنياك تديها استمارة ستةوتقولها ماعطلكيش لقيتك انت اللي بتتغير عشان ترضيها
هو فيه حد بيحب كدة ؟

maha zein يقول...

انا مش هقولك حاجة...بس انت فين...انت بقيت غريب وعجيب
عموما انت حر
عارف انت لو اي مدونة تانية كنت قلت مع الف سلامة لغيابك
لكن انا دخلت بيتي الي هو مدونتك وخبطت علي بابك وقلتلك اطلع بقه انت فين
زهقتني بجد
انت عارفني زمئانة ومزمزئة
متطولش الغيبة عشان انا بجد مش عرفة في ايه

الثلج الأسود يقول...

لازم اعترفلك ان البوست ده بنام واقوم احلم بيه " بجد مش هزار "
كل فتره والتانيه بدخل اشوفه عشان اقارن نفسي بيه ،، من كتر ما أنا كارهه الشخصيه دي خايفه اكون زيها حتي لو لدقيقة
مش هبالغ لو قولتلك اني بسمع صوتك وانا بقرأ ، سامعه انفاسك المتثاقله العاشقه
اخر حاجه هقولهالك : البوست ده انا بخاف منه .